• تاريخ النشر: 20 أبريل, 2012

بروك ليزنر

الدولة United States

تاريخ الميلاد 12 يوليو, 1977

الطول 6.3 أقدام

الجوائز

  • بطولة WWE، بطولة رويال رامبل 1993، ملك الحلبة 2002
بروك ليزنر
بروك ليزنر

السيرة الذاتية للمصارع الأمريكي بروك ليزنر

القوة الهائلة التي يتسم بها بروك ليزنر تجعله رجلا خارقا بالمقارنة مع باق الرجال، فهو يمتلك قدرات جسدية تشبه "سوبرمانحيث يبلغ طوله 6.3 قدما، ووزنه 266 باوند، وينتمي لمدينة مينيابوليس في ولاية مينسوتا الأمريكية.

كان واضحا من بداية مشوار ليزنر أنه سيكون مصارعا شرسا للغاية بعدما فاز ببطولة المصارعة في جامعة مينسوتا، ونجح في الحصول على بطولة WWE بعد مرور 6 أشهر فقط على ظهوره للمرة الأولى داخل الحلبة، وفاز ببطولة الوزن الثقيل بعد رابع مباراة له في مسابقة "MMA"، وبكل ووضوح وبساطة يمكن وصف ليزنر بأنه رجل مهمته الأساسية التدمير.

جذب ليزنر الأنظار إليه منذ أن كان في المرحلة الجامعية، وظهر للمرة الأولى في عرض RAW يوم 18 مارس عام 2002، عندما خرج وسط الجماهير وقام بالاعتداء على ثلاثة مصارعين ولم يتركهم إلا مجرد أجساد ملقاه على أرض الحلبة بعدما وجه لهم ضربات مؤلمة للغاية، ومن بعد هذا المشهد واصل ليزنر سيطرته، وكان دائما معه بول هيمان الذي كان مرشدا له في مجال عمله.

فاز ليزنر بعد ذلك ببطولة ملك الحلبة في شهر يونيو، ثم تغلب على ذا روك وخطف منه بطولة WWE في عرض SummerSlam، ليصبح في تلك الليلة أصغر مصارع يفوز ببطولة WWE، وأسرع نجم يستطع الوصول إلى القمة في المصارعة، حيث لم يسبق لأي مصارع أخر الانطلاق من الصفر إلى تحقيق الانجازات في هذا الزمن القياسي.

لم يكن هناك من يستطع إيقاف ليزنر لأنه كان مثل القطار الجامح، لدرجة أنه تغلب على أندرتيكر بطريقة لم يستطع أحد غيره أن يفعلها أمام "الحانوتيكما تغلب على هالك هوجان الذي خسر مباراته بشكل مهين بعدما استسلم تماما أمام قوة ليزنر لدرجة أنه نزف الدماء من فمه.

قوة ليزنر الهائلة جعلت البعض يتخيل أن هذا المصارع مثل الجبل في قوته وصموده، ولا أحد ينسى مباراته أمام بيج شو الرجل الأضخم في العالم، عندما قام ليزنر بإسقاطه من فوق الحبال لتنهار أرض الحلبة من تحتهما في مشهد لا يمكن نسيانه، لأن ليزنر أظهر في تلك المواجهة وجها جديدا من قوته الخارقة.

ليزنر ليس مجرد رجلا قويا بل شخص قادر على النجاة من أي مأزق، وليس مبالغة في وصف قوته عندما نقول إنه قادر على النجاة حتى إذا تم تركه وحيدا في غابة متجمدة وليس معه سوى سكين صغير، بل سينجو ومعه معطفا مصنوع من فرو دب اصطاده داخل الغابة.

بينما كانت الجماهير تراهن دائما على فوزه، فاجأهم ليزنر بقرار رحيله من WWE عام 2004 بعد خسارته أمام جولد بيرج في راسلمنيا 20، وبعدها واصل مسيرته في رياضة فنون الدفاع عن النفس.

وبدون أي مقدمات عاد ليزنر إلى الحلبة في عرض RAW، الذي أقيم في اليوم التالي مباشرة لراسلمنيا 28، وقام بالاعتداء على جون سينا بضربته الشهيرة "F-5"، ورغم أنه لم يتكلم إطلاقا إلا أن ظهوره العنيف بعد غياب طويل ليس إلا رسالة قوية لجميع نجوم WWE، بأنه قد عاد من جديد.

 

تواصل معنا